“بصمة الروح هذه.. ابن الاخ ريتشارد؟ أهذا انت؟!” الرد تأخر قليلاً لكنه جاء في النهاية، متحمساً

“اجل هذا انا، ما هى الاوضاع عندكم حالياً؟” ريتشارد رد بهدوء

اثناء المهرجان الذي اُقيم على شرفه، ريتشارد قابل كل كبراء العائلة و جميعهم اعطوه بطاقة بصمة الروح الخاص بهم، بالطبع جميعهم يعرفوا ان ريتشارد على الاقل لن يتصل بهم ابداً، لكن هذه اصبحت احد العادات المُهذبة عندما لقاء شخص جديد.

“لا شأن لك بما يحدث في العاصمة الامبراطورية، نحن نشكر السماء انك اختفيت قبل بضع ايام! اينما كنت، إبق مكانك ولا تشغل نفسك بشئ اخر.” العُمدة هنري قطع الكلام من البداية
قبل 5 ايام عندما اختفى ريتشارد من العاصمة بحثوا عنه في كل مكان و حزنوا انه تركهم، لكن عندما بدأ الغزو جميعهم ارتاحوا انه ليس موجود… ابن معاليه لا يجب ان يموت في مكان كهذا!
“العمدة هنري، اخبرني بما يحدث او سأضطر لأتي و ارى بنفسي.” ريتشارد ايضاً لم يقبل الرفض، ” سمعت للتو ان هنالك حصار على العاصمة الامبراطورية، هل تم اقتحامها بعد؟ هل ارسلتم احد إلى نيهاري او بقية الكواكب لطلب المساعدة؟”

تردد العمدة قليلاً ثم تنهد، “..هيه~ حسناً إستمع من باب الإحاطة بما يجري حولك فقط، قبل ثلاثة ايام شوهدت سفن ضخمة تهبط من السماء لكنهم تجاهلوا العاصمة الإمبراطورية و ذهبوا للغرب قليلاً، نحو البوابة الفضائية التي تم إقامتها بجانب العاصمة، و دمروها مباشرةً. في نفس الوقت جائتنا رسائل من جميع انحاء الكوكب عن حوادث مماثلة، كان هنالك المزيد من تلك السفن الطائرة الغربية تهاجم البوابة في كل القارات الاخرى! قبل ان نعرف من هم و ماذا يحدث كانوا بالفعل قد دمروا بوابات الفضاء الموجودة على ظهر الكوكب بالكامل… لذا لا، لم نتمكن من ارسال احد لطلب المساعدة.”

ثم تابع، “بعد تدمير البوابات، انتشرت تلك السفن الطائرة اكثر و نزل منها مئات الآلاف من مستخدمي القوانين حول الكوكب يهاجموا كل شئ يقف في طريقهم. لكنهم لم يجدونا لقمة سائغة ايضاً، بسبب تعليمات معاليه فالقارات الستة كلها مليئة بمستخدمي القوانين، حتى المزارعين و الحرفيين عندما رأوا تلك الاشياء الشبيهة بالثعابين تهاجم عائلاتهم، حملوا اسلحتهم و بدأوا بالدفاع بشكل غريزي، لا يوجد احد يقودوهم او سلسلة اوامر، قامت حرب عصابات عشوائية في جميع انحاء الكوكب قبل ان نعرف ماذا يحدث!”

العمدة هنري لم يلتقط انفاسه حتى قبل ان يكمل، ” عاصمتنا الامبراطورية تمت مهاجمتها على يد السفن الذين دمروا البوابة الفضائية المجاورة ايضاً، لكنهم سرعان ما اكتشفوا انهم ركلوا جدار معدني، نحن لدينا هنا اكثر من 100 الف مخضرم شارك في حرب جرينلاند، و لدينا 20 امبراطور من مستخدمي قانون الحياة لم يتم إستدعائهم للحرب في نيهاري، لذا تم ايقافهم و تدمير عدد من السفن بسهولة قبل ان ينسحبوا. كما انه بسبب انتشارهم الواسع و اعداد المتدربين الهائلة لدينا في يورا التي ازدادت بعد اكتشاف معاليه طرق اكتشاف الألفة، تلقى الغزاة خسائر فادحة في بداية اليوم الاول، لولا ان الاوغاد لديهم اباطرة في صفوفهم لتم القضاء عليهم جميعاً!”

” و لكن..؟” عقد ريتشارد حاجبيه قليلاً، حسب ما رآه حتى الان فالأمور لم تسير بشكل جيد ابداً

” لكن خرج الثوار في جحورهم في قارة السلف.. منتهزين قتال المواطنين الشرفاء ضد الغزاة، هاجموا معاقل عائلة بورتون و دمروها، كما انهم هاجموا الاكاديميات و مستودعات الطلاسم و السلاح و كل تلك النقاط المخبئة، ثم بدأوا بالهجوم على المدن و القرى التي لم يصل لها الغزاة بعد. نفس الكلام حصل في القارات الاربعة الاخرى لكن بمقاييس اقل، لذا الموازين قُلبت مرة اخرى و سقطت المدن واحدة وراء الاخرى، في نهاية اليوم الاول كانت كل مدن و قرى كوكب يورا تحت الهجوم، سواءً من الغزاة او من المتمردين، اعداد المدن و القرى التي سقطت بالفعل غير معروفة، و اعداد القتلى غير قابلة للحصر.”

“ابناء العاهرات!!” حتى وجه ريتشارد الهادئ بدأ يضطرب، “يرون وطنهم تحت الهجوم و اول رد فعل هو مساعدة المهاجمين؟! كيف ترك و الدي و ثيو اشخاص مثلهم على قيد الحياة؟ هذا عجز استخباراتي يجب ان تُقطع فيه رقاب!”

“هدئ من غضبك يا صاحب السمو، معاليه بالفعل ركز اعداد ضخمة من سيوف الظل في قارة السلف، و حسب التقارير التي قرأتها فهم كانوا يقتلون واحد او اثنين من قياداتهم يومياً، قبل شهر فقط أغاروا على نقطة تجمع فيها 70 فرد من المتردين و اعتقلوهم جميعاً، لكن فكرة التمرد كالوباء انتشرت بين الملايين و كان يستحيل ايقافها، و الان اندلعت بالكامل…”

*كرااش* اللهب الاخضر كاد يشتعل على شعر ريتشارد مجدداً، لكنه تنفس بقوة عدة مرات ليهدأ نفسه، ثم سأل، “…ماذا حدث في اليوم الثاني؟”

“بطبيعة الحال، لاحظ انصاف الثعابين ما يفعله اولائك الخونة و تواصلوا مع قاداتهم في لقاء سري في قارة السلف. لم يستطع سيوف الظل معرفة تفاصيله، لكن مباشرةً بعدها بدأ الغزاة و الخونة يتعاونوا، فتمت مهاجمة المزيد من الاماكن الهامة شديدة الحراسة و سحق عدة ثكنات تدريب و مقرات كنا نبقيها سراً، حتى انهم بدأوا يتعاونوا في مهاجمة المدن الكبيرة!”

نبرة غاضبة استحوذت على العمدة هنري، ” في ذلك اليوم ايضاً إجتمع اباطرة الغزاة من جميع انحاء الكوكب لمحاصرة العاصمة الإمبراطورية، يوجد هنا حالياً 411 امبراطور في المجمل و معهم تقريباً 200 لف جندي مستخدم قوانين، اثنان منهم كادوا يحطموا قبة درع السماء ببضع ضربات منهم لذا نعتقد انهم قريبين من قمة نطاق امبراطور. اما بقية الاباطرة فيهاجموا عائلات بارنيت و فروست و ترينت و ليفان في الوقت الحالي و يدمروا اي منطقة هامة على سطح الكوكب، لابد ان اولائك الملاعين الخونة اعطوهم كل معلوماتهم عن كوكب يورا!!”

“411 امبراطور و 200 الف جندي مستخدم قوانين؟ هل انتم بخير يا رفاق؟!” سأل ريتشارد بسرعة، العاصمة الإمبراطورية واجهت غزو كامل من كوكب اخر، انهم يحتملون الصدمة الكبرى بالنيابة عن كوكب يورا كله!

جاءه الرد سريعاً بنبرة واثقة، “المدينة الإمبراطورية التي سخرنا كل غالٍ و نفيس لصنعها لن تسقط بهذه السهولة!”

================
لدعم هذا العمل مادياً:

باي بال: paypal.me/eslam997

دفع فيزا مباشر موقع كوفي : https://ko-fi.com/teamx15699

اي محفظة كاش مصر: 01020451397

إجمالي دعم هذا الشهر: 100$$

+في اوبشن جديد، اي 10$ فوق الـ 150$ الاساسيين = فصل اضافي.
~~~~

لدعم هذا العمل معنوياً لا تنس التعليق و الدعاء

~~~~~~~

الموقع القديم لمشاهدة الفصول القديمة:

novelxs.com/novel/lord-of-the-truth
~~~~~~

سيرفر ديسكورد لرؤية صور الشخصيات و متابعة مواعيد نزول الفصل:

https://discord.gg/AxDFN6uVTE

من Zeus

-+=